رئيس التحرير
جمال العامر
الاسواق العربية
  • الكويت 9,242.97 ▲ 100.55
  • السعودية 13,428.03 ▲ -35.06
  • قطر 14,012.07 ▲ -39.38
  • الأمارات 3,682.82 ▲ 20.00
  • البحرين 2,080.32 ▲ - 6.09
  • عمان 2422.04 ▲ 0.30%
  • الأردن 2,358.60 ▲ 0.00
اعلى الموقع

علاج جيني في طريقه للقضاء على مخاطر الموت المفاجئ للشباب

منذ أسبوعين | 50

علاج جيني في طريقه للقضاء على مخاطر الموت المفاجئ للشباب
اخبار عالمية

أعلن فريق من العلماء أنه سيتمكن قريباً من علاج حالات عضلة القلب الموروثة والمهددة للحياة لإنقاذ المزيد من الشباب من الموت القلبي المفاجئ.

وتعهدت مؤسسة القلب البريطانية بتقديم 30 مليون جنيه إسترليني لباحثي الجينات الذين يعتقدون أن بإمكانهم تصحيح خلل الحمض النووي المسؤول عن الضرر بحسب ما نشرته «بي بي سي عربية».

ويمكن أن تؤدي اعتلالات عضلة القلب إلى الوفاة من دون سابق إنذار، وعادة ما يتعرض العديد من أفراد العائلة ذاتها للخطر بسبب جيناتهم.

وغالباً ما تتصدر اعتلالات عضلة القلب عناوين الصحف عندما تؤدي إلى الموت القلبي المفاجئ أو حالات الطوارئ القلبية لدى الرياضيين الشباب، ويمكن أن تؤدي الرياضة إلى تفاقم الحالة الكامنة.

وسقط لاعب كرة القدم فابريس موامبا على أرض الملعب وهو في الثالثة والعشرين من عمره بسبب مشاكل في القلب أثناء مباراة لبولتون في عام 2012. وتمكن الأطباء من إنعاشه، لكن آخرين لقوا حتفهم، مثل نجم كرة القدم الكاميروني مارك فيفيان فوي، الذي مات داخل الملعب عن عمر يناهز 28 عاماً.

يقول أعضاء فريق البحث الذي حصل على المنحة إنهم واثقون من أن العلاج الجيني الجديد يمكن أن يكون جاهزاً للاختبار في التجارب السريرية البشرية في غضون خمس سنوات، بعد أن جرى اكتشاف الجينات والعيوب الجينية المحددة المسؤولة عن اعتلالات عضلة القلب المختلفة وكيفية عملها.

ويجري العلماء بالفعل بعض التجارب على الحيوانات والخلايا البشرية. ويقولون إن العلاج الجديد، الذي يحصل عليه المريض من خلال حقنة في الذراع، يمكن أن يوقف تلف القلب لدى أولئك الذين يعانون بالفعل من اعتلال عضلة القلب الوراثي.

ويمكن أن يمنع هذا العلاج المرض من التطور في أفراد الأسرة الذين يحملون جيناً معيباً، لكنّهم لم يعانوا من الحالة بعد، ما يعالج المشكلة بشكل فعال.

يذكر أن اعتلال عضلة القلب هو مرض تضعف فيه عضلة القلب عادة أو تتشوه وتضعف وظيفياً. ويمكن أن يسبب هذا أعراضاً مثل ألم الصدر وضيق التنفس أو خفقان القلب، وغالباً ما يؤدي إلى قصور القلب.

وعلى الرغم من أنه يمكن السيطرة على أعراض اعتلال عضلة القلب عن طريق بعض الأدوية أو الأجهزة مثل أجهزة تنظيم ضربات القلب أو الجراحة، إلا أنه لا يوجد حالياً علاج لقصور القلب.